أصدرت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بأزرو، اليوم الإثنين 9 أكتوبر 2017، حكما ظالما في قضية هشام بلعلام، عضو جماعة العدل والإحسان والناشط الحقوقي والإعلامي، يقضي بإدانته بشهر نافذ وغرامة مالية 5000 درهم.

وكانت سلطات آزرو قد أقدمت، يوم الاثنين 18 شتنبر الماضي، على اعتقال الأخ بلعلام  عضو جماعة العدل والاحسان، والناشط الإعلامي والحقوقي والنقابي على خلفية مساندته ودعمه لنضالات عمال شركة NVG المطرودين والمعتصمين أمام قصر الشيخة موزة بإفران، لتقرر النيابة العامة عرضه على أنظار المحكمة يوم الخميس 21 شتنبر 2017 وبمنطق التعليمات رفضت هذه الأخيرة ملتمس متابعته في حالة سراح وحددت له جلسة للمحاكمة يوم 28/09/2017، ثم جلسة ثانية يوم 5 أكتوبر، لتنطلق المحكمة بحكمها الظالم يومه الإثنين 9 أكتوبر. 

وعُرف هشام بلعلام بنشاطه على واجهات مختلفة، وقد أسس صفحة على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك  سماها “أزرو بلا قيود” وهي متخصصة في متابعة الشأن المحلي، حيث دأب على نشر صور وفيديوهات، في هذه الصفحة، تفضح الفساد الإداري والمالي بالإقليم، كما تغطي مختلف احتجاجات ساكنة المنطقة، وتتابع ملفات ذات أهمية، من بينها “الدور الآيلة للسقوط، غلاء فواتير الماء والكهرباء، وواقع الصحة والتعليم”، ليأتي اعتقاله ومحاكمته والحكم عليه بالسجن النافذ عقابا له على نشاطه الدؤوب هذا.

طالع أيضا  نشطاء ينظمون وقفة احتجاجية اليوم الخميس أمام محكمة أزرو تزامنا مع جلسة هشام بلعلام