المعلم هو واسطة عقد المنظومة التعليمية التربوية. ولئن وسَّطنا بين التربية والتعليم الوعاء اللغوي الحامل للمعنى، فإن المعلم المربي القدوة هو الواسطة الحية في عملية التربية والتعليم.
إن لم تكن هذه الواسطة على القدر الكبير من الكفاءة وعلو الباعث والكرامة والرخاء في المجتمع، فالعملية كلها تنفسخ، لاسيما في المجتمع الفتنوي المغزو الذي تنحل فيه الروابط الأسرية، وتضعف فيه الأم، ويضعف الأب عن تقويم الطفل، وتوجيه اليافع، ومساعدة الشاب…

تابع تتمة كلام الإمام عبد السلام ياسين من كتاب “حوار مع الفضلاء الديمقراطيين” على موقع سراج.