نظم الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع، مساء اليوم الأحد 8 أكتوبر 2017، وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان بالرباط، احتجاجا على مشاركة وفد برلماني صهيوني يضم مجرم الحرب ووزير الدفاع الصهيوني السابق عامير بيريس، في أشغال ملتقى متوسطي يحتضنه مبنى البرلمان المغربي يومي 8 و 9 أكتوبر 2017، يشرف عليه مجلس المستشارين المغربي.

وعبر المشاركون في الوقفة، التي حضرها نشطاء ينتمون لـ14 هيئة ضمن الائتلاف ومتضامنون مع الشعب الفلسطيني، عن تنديدهم بـ”إصرار الدولة على التطبيع مع الكيان المجرم احتقارا لمواقف الشعب المغربي وقواه الحية”، وطالبوا بطرد الوفد الصهيوني فورا، وإيقاف التطبيع مع دولة الاحتلال.

وكان الائتلاف قد عبر في بلاغ له أصدره أمس السبت أن “دعوة صهاينة يتقدمهم مجرم حرب، سبق لمحامين مغاربة رفع دعوى قضائية من أجل اعتقاله ومحاكمته، من طرف مجلس يعتبر نفسه يتكلم باسم المغاربة يعتبر تجاوزا لمشاعر المغاربة واستهتارا بها“.

نشير إلى أن الهيئات المحتجة هي: الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، مبادرة الـ”ب. د. س”، الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، المبادرة المغربية للدعم والنصرة، الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، جمعية التضامن المغربي الفلسطيني. الائتلاف المغربي للتضامن، الفدرالية المغربية لحقوق الإنسان، لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني بالدار البيضاء.