بسم الله الرحمن الرحيم
الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة
بيان حول مشاركة القتلة الصهاينة في أنشطة تطبيعية في أرض الرباط.
رغم كل الأشكال التنديدية و الاحتجاجية التي نظمت في الفترة الأخيرة، المنظمة من مختلف مكونات الشعب المغربي رفضا واستنكارا لكل أشكال التعامل و التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين ومقدساتها، تأبى الدولة المغربية إلا أن تسخر بعض اذرعها للدفع باتجاه المزيد من التطبيع مع الكيان المجرم عبر استضافتهم في قبة البرلمان .
وفي هذا السياق تفاجئنا بقيام الجمعية البرلمانية للبحر الأبييض المتوسط وبتنسيق مع رئاسة مجلس المستشارين و بشراكة مع المنظمة العالمية للتجارة، بتنظيم لقاءات مشبوهة يومي 8 و9 أكتوبر 2017 ، والتي ستعرف مشاركة مجرم الحرب الصهيوني “عامير بيريتس”و بعض رفاقه الصهاينة في هذا النشاط التطبيعي المرفوض.
إننا في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، إذ نندد بانعقاد هذا النشاط المشبوه بحضور هؤلاء المجرمين، وفي ظل استمرار القتل والتشريد وانتهاك المقدسات من طرف العصابات الصهيونية في حق كل فلسطين، نعلن اصطفافنا إلى جانب كل الهيئات والأحرار الذين أعلنوا رفضهم احتضان مثل هذه الأنشطة التطبيعية المرفوضة .
وعليه نعلن دعوتنا المبدئية و الدائمة للمشاركة في كل الأشكال الاحتجاجية إلى جانب كل الأحرار لمواجهة كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني المجرم . وبالمناسبة ندعو جميع الفاعلين وكل المكونات الحرة الغيورة، للحضور والمشاركة الفاعلة في الوقفة التي ستنظم اليوم 8أكتوبر 2017 على الساعة السابعة مساء أمام البرلمان المغربي.

طالع أيضا  ذ. فتحي: ندين تآمر وتخاذل الأنظمة العربية إزاء القضية الفلسطينية