أعلنت التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب «دعمها المطلق للمعركة العادلة التي يخوضها أطباء وجراحي أسنان وصيادلة القطاع العام من أجل العدالة الأجرية، باعتبارها مطلبا تاريخيا يهم مختلف مكونات الجسد الطبي من أطباء وأطباء داخليين ومقيمين وطلبة طب».

وكشفت التنسيقية، في بيان لها صادر يوم الأحد 01 أكتوبر 2017، «مشاركتها في الوقفة الوطنية المزمع تنظيمها يوم 16 أكتوبر بالرباط».

وجددت «رفضها المطلق لمشروع الخدمة الإجبارية السيء الذكر، والذي أعادت الحكومة المغربية طرحه في برنامجها الحكومي، متنصلة بذلك من اتفاق 03 نونبر 2015».

وأعاد بيان التنسيقية الوقوف على مطالبها الأساسية المتمثلة في «الرفع من المناصب المالية لقطاع الصحة العمومية، وتحسين ظروف العمل وعلى رأسها الرفع من الأجور والتعويضات، وضمان الحق في التكوين المستمر، وتحسين ظروف الأمن في المستشفيات.. وتوفير التجهيزات الطبية اللازمة لرفع التهميش عن المناطق النائية تفاديا لوقوع الحوادث الإنسانية الكارثية..».

ورفضت تنسيقية طلبة الطب «السياسة التعليمية للحكومة الجديدة التي لا تختلف عن سابقاتها والقائمة على تخريب الجامعة العمومية والدعم المفضوح للمعاهد والكليات الخاصة».

وأكدت عزمها على «العودة إلى الشارع والاحتجاج بكل الطرق المشروعة وبطريقة أكثر تصعيدا إذا ما استمرت الحكومة في تشبثها بالمشروع الملغى، وتحميلنا رئيس الحكومة الجديد ووزير الصحة المسؤولية في ما قد يؤول إليه قطاع الصحة من اضطرابات واحتجاجات».