رفضت زوال اليوم، الخميس 5 أكتوبر 2017، الغرفة الجنائية الابتدائية باستئنافية البيضاء جميع طلبات السراح التي تقدم بها دفاع الإعلامي المهداوي، وكذا 18 متابعا في حالة اعتقال من نشطاء الريف وهم من يعرفون بمجموعة نبيل احمجيق و من معه.
وقررت الغرفة، ردا على الطلبات المقدمة من طرف النيابة العامة، الإذن بالتصوير لوسائل الإعلام المعتمدة، ونقل وقائعها إلى قاعة مجاورة، مع استمرار الإذن طيلة الجلسات المقبلة.
يذكر أن الملفين المذكورين أعلاه سبق للمحكمة أن أدرجتهما بجلسة 17 أكتوبر 2017 من أجل إعداد الدفاع.
وتجدر الإشارة إلى أن نبيل احمجيق ومن معه قضوا رهن الاعتقال إلى غاية اليوم ما يربو عن 4 أشهر بالسجن المدني عكاشة بمدينة الدار البيضاء، بعدما رحلوا إليها من مدينة الحسيمة، على خلفية متابعتهم من أجل جنح و جنايات لها ارتباط بالحراك الاجتماعي الذي عرفه الريف، بعد مقتل سماك الحسيمة محسن فكري منذ شهر أكتوبر من السنة الماضية.
في حين يقضي الصحفي المهداوي عقوبة حبسية بسجن عكاشة مدتها سنة نافذة، سبق لاستئنافية الحسيمة أن قررتها الشهر الفارط من أجل جنح لها علاقة بالحراك الريفي.