قالت مؤسسة القدس الدولية إن سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” هدمت خلال شتنبر الماضي ثلاثة منازل سكنية في مدينة القدس المحتلة، وأخطرت 29 منزلًا ومنشأة بالهدم.

وأوضحت المؤسسة في تقريرها الشهري، الصادر اليوم الأربعاء، أن سلطات الاحتلال صورت 15 منزلًا في قرية العيساوية بهدف هدمها في وقت لاحق، وهدمت جزءًا من سور مقبرة الشهداء الملاصقة للمقبرة اليوسفية في منطقة باب الأسباط بالقدس، تمهيدًا لإقامة حدائق ومسارات توراتية.

وذكرت أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال الشهر الماضي 80 مقدسيًا بينهم ثلاث مرابطات و11 طفلًا لم تتجاوز أعمارهم الثامنة عشر. فيما ما يزال الشيخ رائد صلاح معتقلًا في سجن “عوفر” غربي مدينة رام الله المحتلة منذ 15-8-2017 بتهمة “تلاوة آيات قرآنية خلال هبة باب الأسباط في تموز/يوليو2017، والتحريض على الاحتلال”.

وأشارت مؤسسة القدس إلى أنه في خطوة غير اعتيادية، فرضت سلطات الاحتلال على المقدسي توفيق الغزاوي غرامة مالية بقيمة تزيد عن 122 ألف شيكل (نحو 40 ألف دولار أمريكي) بدل تكاليف هدم منزله وتكاليف الحشودات العسكرية التي أحاطت المنزل أثناء عملية الهدم في 18-4-2014. ولفتت إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت حكمًا بالسجن لمدة 18 عامًا على الطفل الأسير محمد عبيدات (16 عامًا) من منطقة جبل المكبر بالقدس.

وسجل التقرير 78 نقطة مواجهة مع الاحتلال خلال سبتمبر في القدس توزعت على مناطق عدة، لا سيما الطور وسلوان ومخيم شعفاط وأبو ديس، مما أدى لوقوع 6 إصابات في صفوف جنود الاحتلال ومستوطنيه، وكذلك 3 قتلى بعملية إطلاق نار وطعن نفذها الشهيد نمر الجمل (37 عامًا) من بيت سوريك عند مدخل مستوطنة “هار أدار” غربي القدس. وأفاد بأن نقاط المواجهة مع الاحتلال تضمنت إلقاء 12 زجاجة حارقة وحالتي إطلاق نار وكوعَيْن ناسفَيْن.

وبحسب التقرير، فقد صادق ما يسمى بـ”المجلس القطري للتخطيط والبناء” في (6-9) على مخطط واسع لبناء 4500 وحدة استيطانية في المنطقة التي تطلق عليها بلدية الاحتلال اسم “رخس لفان” أو “التلة البيضاء” الواقعة على أراضي قرية الولجة القديمة المهدمة جنوب القدس. كما صادق على بناء حي استيطاني جديد جنوب شرق مستوطنة “جيلو” شرقي المدينة، يضم نحو ثلاثة آلاف وحدة استيطانية، في حين صادقت بلدية الاحتلال على بناء 173 وحدة استيطانية جديدة في حي جبل المكبر. كما صادقت بلدية الاحتلال على إقامة شبكة أنفاق ضخمة لربط مستوطنات شرقي القدس وغربها وتسهيل انتقال المستوطنين إلى البلدة القديمة، كما أصدرت قرارًا لفصل 4 قرى فلسطينية تتبع محافظة رام الله ودمجها إداريًا بالقدس.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.