بعد تنفيذها إضرابا لمدة يومين (2 و3 أكتوبر) بدعم من التنسيق النقابي، نظمت تنسيقية الأساتذة حاملي الشهادات العليا اعتصاما إنذاريا أمس الإثنين أمام مديرية الموارد البشرية التابعة لوزراة التربية الوطنية بالعاصمة الرباط، كما نظم زملاؤهم من نفس الفئة بالمناطق الجنوبية احتجاجا مشابها أمام مقر الأكاديمية الجهوية بالعيون.

   وقد حج الأساتذة والأستاذات حاملو الشهادات – المحرومون من حقهم في الترقية وتغيير الإطار- من مختلف الأقاليم استجابة لنداء التنسيقية للاحتجاج ضد تجاهل الوزارة الوصية لمطالبهم العادلة والمشروعة، المتمثلة في الترقية بالشهادة وتغيير الإطار، وذلك أسوة بالأفواج السابقة إلى حدود (2015) ضمانا لتكافؤ الفرص، وكذلك أسوة بقطاعات حكومية أخرى كالصحة.

   وتتحدث التنسيقية عن أزيد من 2000 أستاذ وأستاذة من حملة الشواهد العليا محرومون من حقهم في الترقية بالشهادة وتغيير الإطار. وقد سبق للتنسيقية أن خاضت عدة معارك نضالية لكنها لم تلق آذانا صاغية من قبل الحكومة أو الوزارة المعنية، لهذا فقد قررت الإعلان عن أشكال نضالية تصعيدية في اتجاه الضغط من أجل تحقيق المطالب أعضائها.