اعتدى عدد كبير من البلطجية على نشطاء وحقوقيين خلال وقفة احتجاجية تضامنا مع معتقلي حراك الريف مساء أمس الخميس 28 شتنبر 2017 بساحة الأممبمدينة طنجة.

ومع انطلاق هذا الشكل الاحتجاجي السلمي، تدخل البلطجية الذي تجاوز عددهم العشرين لنسف هذه الوقفة بالصراخ والتدافع، محاولين استفزاز المحتجين وثنيهم عن الاستمرار في تنفيذ وقفتهم التي رفعوا فيها شعارات تضامنية مع معتقلي حراك الريف.

وروى أحد المشاركين في الوقفة، أنه بعد فشل استفزازات البلطجية أمام صمود المتظاهرين واستمرارهم في رفع الشعارات رغم التشويش، أقدم بعض البلطجية على الهجوم على النشطاء بالسب والاعتداء الجسدي، وكان من الضحايا محامي وأعضاء بالجمعية المغربية لحقوق الانسان.

وأظهر شريط فيديو نشر على الفيسبوك، اعتداء بلطجية على المحتجين، أمام أعين عناصر الأمن الذين كانوا حاضرين بالقرب من مكان الوقفة دون أن يحركوا ساكنا لمنع تحرشات واعتداءات البلطجية، بحسب ما أكده أعضاء اللجنة المنظمة للمظاهرة.