قال الأستاذ محمد بوعوين، عضو هيئة دفاع معتقلي الرأي بقبيلة أولاد الشيخ،  إن “جلسة المحاكمة بمحكمة الاستئناف الاثنين 25 شتنبر 2017 شهدت نفس المأساة عندما ردت هيئة القضاء جميع الدفوع الشكلية على الرغم من المرافعات التي تجاوزت أربع ساعات وكشفت عن العوار والاختلالات التي شابتها”.

ومن بين هذه الاختلالات يقول بوعوين في تصريح لموقع الجماعة.نت أن “الضابطة القضائية أقدمت على اختلاق لأدلة ثباث افتقدت المشروعية في استخلاصها، والسلامة في التأسيس عليها بتوقيع مثل هذه الأحكام القاسية غير المبررة”، مضيفا أن ماجرى “بدد  الأمل في إنصاف عادل لهؤلاء المعتقلين، من تلاميذ الزاوية الصديقية وحفظة القران الكريم”.

وأشار المتحدث أن المعتقلين رجالا ونساء خلال الاستماع إليهم من طرف القاضي أكدوا “تحريف تصريحاتهم في محاضر الشرطة” وكشفوا أمام هيئة المحكمة عنمختلف الإهانات الماسة بكرامتهم وإنسانيتهم، وما تعرضوا له من ضرب وتعنيف وصل  حد التهديد بانتهاك أعراضهم وحرماتهم”.

وبخصوص الأحكام الصادرة في حق المعتقلين، قال بوعوين أن هيئة الدفاع تأسفت على “الحكم الابتدائي الصادر عن محكمة قلعة السراغنة”، مستطردا بأن الحكم “خرق القواعد القانونية والقرارات القضائية شكلا ومضمونا، بفعل تبنيه  الكامل لمحضر سمته القضاء على الضمانات  والعصف بالحريات “.

طالع أيضا  لجنة دعم ومساندة معتقلي الرأي بقلعة السراغنة تصدر بيانا حول مستجدات ملف أولاد الشيخ