أجلت محكمة الاستئناف بمراكش ملف أولاد الشيخ إلى جلسة 9 أكتوبر لإتمام مرافعات الدفاع، علما أن الملف تأخر للمرة الرابعة دون مراعاة لوضعية المعتقلين المسلوبة حريتهم ظلما وعسفا دون موجب حق.

وتنظر محكمة الاستئناف في الحكم الصادر عن ابتدائية قلعة السراغنة الذي قضى في حق 20 فردا من قبيلة أولاد الشيخ، 9 معتقلين و11 في حالة سراح بينهم 4 نساء، ب 10 سنوات ونصف سجنا وبغرامة نافذة قدرها 195000 درهم.

يذكر أن أحداث هذا الملف تعود إلى31  مارس 2017 حين عمدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى توقيف خطيب المسجد السيد سعيد الصديقي بأمر شفوي، في خرق سافر للمساطر المعتمدة في مدونة المساجد من غير تعليل لقرارها المعيب شكلا ومضمونا، علما أن الإمام المذكور لم يرتكب أي خطإ مهني يستوجب هذا التوقيف والعزل، بل يشهد له الجميع بالصلاح والاستقامة والتفاني في خدمة أهل قبيلته سيرا على منوال من سبقه من علماء وصلحاء أولاد الشيخ، تعليما وتحفيظا لأبنائها القرآن الكريم.