نفذ شاب فلسطيني صباح اليوم الثلاثاء 26 شتنبر 2017 عملية فدائية بطولية، قتل فيها 3 جنود صهاينة وأصيب آخر وهو ضابط أمن بجراح خطيرة، بعد إطلاقه النار بمسدس شخصي على حرس الحدود وحراس أمن على مدخل مستوطنة “هار أدار” قرب بلدة “قطنة” شمال غرب مدينة القدس المحتلة.

وقد استشهد الشاب (نمر محمود أحمد جمل) مباشرة بعد تنفيذه العملية الاستشهادية، اثر تلقيه طلقات نارية من القوات الصهيونية.

و أشادت حركة المقاومة حماس في بيان بالعملية مؤكدة بأنها “حلقة جديدة في انتفاضة القدس، وتأكيد من الشباب المنتفض أنه سيواصل القتال حتى الحرية الكاملة للشعب والأرض”، مشيرة بأن “عملية اليوم تعني أن شعبنا يرفض منطق استجداء الحقوق عبر المؤسسات الدولية، وأن هذا الشعب سيحافظ على حقوقه ومقدساته بدمه وروحه”، وأضافت الحركة ذاتها بأن “العملية تقول إن كل محاولات الاحتلال لتغيير هوية القدس لن تمر”.

يشار إلى أن منفذ العملية نمر محمود أحمد جمل (37 عامًا)، يقطن ببلدة بيت سوريك، وهو متزوج وأب لأربعة أطفال.