احتج سكان مدينة زاكورة في مظاهرة يوم الأحد 24 شتنبر 2017، على الغلاء المبالغ فيه لفواتير الكهرباء، والانقطاعات المتكررة للماء الشروب.

واستنكر المتظاهرون العطاشى لامبالاة المسؤولين، وعدم اكتراثهم لمطالب الساكنة العاجلة وذات الأولوية، رغم حاجتهم الضرورية للماء التي ترتبط بها حياة الناس، وهو ما يزيد الأوضاع تدهورا، خاصة أن هذه المنطقة تتميز بمناخها الجاف.

وطالب المحتجون المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء بالتحقيق في فواتير الكهرباء المرتفعة جدا، بحسب الساكنة، محملين المكتب الوطني للكهرباء فرع زاكورة مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع في حالة عدم مراجعة هذه الفواتير.

وأمام هذا الاحتجاج السلمي الذي عبر من خلاله سكان المنطقة عن غضبهم مما آلت إليه حياتهم، تدخلت السلطات العمومية لقمع هذا الاحتجاج ومحاصرة المتظاهرين، وأقدمت على اعتقال نشطاء ينتمون إلى التنسيقية المحلية لرفع التهميش عن مدينة زاكورة.