تحت عنوان: “ثلاثياث”، قال الأستاذ المصطفى حمور إن هناك “ثلاثية لكسب قلوب التلاميذ”؛ أولها “التمكن العلمي والإحاطة بالمادة المدرسة”، معللا ذلك بأن “التلاميذ يحترمون الاستاذ العالم بفنه المتقن لمجاله”. وثانيها “القدرة التواصلية التوصيلية: فقد يكون الأستاذ متمكنا في مجاله لكن يعوزه فن الشرح والإبداع في بناء الدرس”. وثالثها “السلوك الأخلاقي الراقي وروحه أن يحب الأستاذ التلاميذ فهم أبناؤه وفلذة كبده وإن أغلظ. أن يستشعروا حب ومودة الأستاذ لهم. حقيقة لا تزلفا”.
وحث الأستاذ حمور في تدوينته على فيسبوك على الحرص كل الحرص “على الارتقاء بهم سلوكا وتربية وخلقا وذوقا. التربية قبل التعليم. التربية أساس والمعرفة بناء. ومظهر ذلك احترامهم وتقديرهم والاستماع إليهم وتوجيههم والاستفادة منهم؛ فالاستاذ وان كان يعلم فلا يزال يتعلم”.