انتقد اتحاد المتصرفين المغاربة التعامل السلبي للحكومة مع ملفهم، مشيرا إلى  مواجهتها لمطالبهم بـ “سياسة التمييز والكيل بمكيالين والاستصغار الاستثنائي واللامبالاة المقصودة”، وهو ما اعتبره “استهدافا مباشرا وبينا لهاته الفئة دون سبب واضح وموضوعي”.

وأشار الاتحاد في بلاغ له صدر بداية هذا الأسبوع على أن “قضية المتصرفين هي قضية وجود وكرامة ورد للاعتبار وللمكانة التي يجب أن تحظى بها هاته الهيئة داخل المنظومة الإدارية”، لافتا إلى أن “لوبيات العنصرية والحكرة داخل وزارة الاقتصاد والمالية تعتبر المعرقل الحقيقي لتسوية هذا الملف إضافة إلى السلبية التي يتعامل بها رئيس الحكومة معه”.

وأكد المصدر ذاته على أنه “سيذهب إلى أبعد حد في نضالاته ضد الحكرة والإقصاء الممنهج، واتخاذ جميع الاشكال النضالية المتاحة من عرائض ووقفات ومسيرات احتجاجية واعتصامات وإضراب عن الطعام وتدويل للملف” .

وأعلن المتصرفون في البلاغ ذاته بأنهم سيدشنون مسلسلا نضاليا جديدا بوقفات احتجاجية إقليمية يوم الخميس 05 أكتوبر أمام مديرية الميزانية بوزارة الاقتصاد والمالية بالرباط، وأمام المصالح الخارجية لهاته الوزارة بباقي الأقاليم؛ رافعين شعار: “الموت ولا المذلة ” وذلك تعبيرا منهم عن “السخط العارم والرفض المطلق لكل أشكال الحيف”.

كما لم يفت الاتحاد التنديد بـ“المضايقات الحقوقية التي يتعرض لها عدد من المكاتب الاقليمية من طرف السلطات و التي هي تعبير صارخ عن التراجعات الحقوقية” .

طالع أيضا  اتحاد المتصرفين ينظم اعتصاما إنذاريا أمام وزارة المالية ويحذر من تجاهل مطالبهم