استنكارا لما يتعرض المسلمون الروهينجا من عمليات قتل جماعي ترتكبها سلطات ميانمار في حقهم، تحت سمع وبصر العالم كله الذي يقف متفرجا على عمليات الإبادة الوحشية والممنهجة في حق الرجال والأطفال والنساء، إضافة إلى حالات الاغتصاب وتهديم البيوت والتهجير القسري والتعذيب، نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بمراكش مساء الجمعة 15 شتنبر 2017 بشارع علال الفاسي وقفة تضامنية طالب المتضامنون من خلالها سلطات ميانمار بالوقف الفوري لعمليات القتل والاعتداءات التي تطال مسلمي الروهينجا، ودعوا الدول العربية والإسلامية ومؤسسات المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليتها في الدفاع عن مسلمي الروهينجا والتنديد بالقتل الذي يتعرضون له، وناشدوا المسلمين وكل الهيئات المجتمعية وكل أحرار العالم وشرفاءه للتحرك العاجل نصرة وتضامنا مع مسلمي الروهينجا.