أفاد تقرير حديث لمنظمة الأمم المتحدة حول الأمن الغذائي، بأن أكثر من مليون و200 ألف مغربي، أي ما يعادل %3،5 من مجمل السكان، يعانون الجوع بسبب نقص في التغذية.

وكانت منظمة الفاو العالمية المتخصصة في التغذية قد حذرت في تقرير سابق من انتشار عدد الجوعى بالمغرب من خلال تقرير لها رصدت فيه نسبة المجاعة بالمغرب، بالرغم من الخيرات التي تكتنزها البلاد التي يحتكرها حماة الفساد والاستبداد.

وأشار التقرير ذاته أن نقص التغذية عرف تراجعا على المستوى العالمي منذ عقد من الزمن، ليعود سنة 2016، حيث أبرز التقرير أن 815 مليون شخص أي ما يعادل11٪ من سكان العالم، يعانون نقص التغذية، 520 مليون شخص منهم ينتمون لأسيا، و243 مليون شخص ينتمون لإفريقيا.