حفر موطنون من قبيلة تيفيرت نايت حمزة بإقليم أزيلال، قبورهم على جانب الطريق حيث يخوضون اعتصاما منذ 18 يوما،  احتجاجا على تأزم أوضاعهم المعيشية التي لم تلقى سوى آذانا صماء، ولامبالاة المسؤولين، وغياب أية مبادرة لمحاورتهم والتفاعل الايجابي مع مطالبهم الاجتماعية.

وأقدم السكان على هذه الخطوة الاحتجاجية، في إشارة إلى اختيار الموت بدل حياة الذل والتهميش والحكرة، التي يحيونها، على مرأى ومسمع المسؤولين غير المكترثين.

وتتمثل مطالب الساكنة في إصلاح الطريق الوحيدة التي تربط قبيلتهم بالمناطق الأخرى، ورفع التهميش عن المنطقة التي تفتقد إلى أبسط الخدمات الاجتماعية ذات الأولوية، بالإضافة إلى توفير الخدمات الضرورية من تعليم وصحة وماء وكهرباء..

وأمام استمرار الوضع كما هو، تستعد ساكنة تيفيرت نايت حمزة للدخول في أشكال احتجاجية تصعيدية إلى أن يتم الاستجابة إلى مطالبهم الاجتماعية البسيطة.