أطلقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر تحذيرا مفاده أن وباء الكوليرا الذي يضرب اليمن يمكن أن يصيب زهاء 850 ألف شخص مع نهاية سنة 2017، معتبرة أنه ينتشر بوتيرة مرتفعة وأنه لا يزال “خارج السيطرة”.

وقال روبير مارديني، المسؤول عن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أمس الأربعاء 13 سبتمبر 2017 بأن وباء الكوليرا في اليمن “بلغ مستويات ضخمة”. مضيفا أنه “في يوليو قلنا إننا نتوقع 600 ألف حالة مع نهاية العام، ولدينا حاليا 647 ألف حالة اشتباه” بإصابة بالوباء، متوقعا “أسوأ السيناريوهات، أي 850 ألف حالة بحلول نهاية العام”، ومشيرا إلى “أن وتيرة انتشار الوباء تباطأت لكن في الأسبوع الماضي عاودت الارتفاع”، مؤكدا في مؤتمر صحافي على هامش اجتماع مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة المنعقد حاليا في جنيف أن “هذه أسوأ أزمة صحية بالنسبة إلى مرض يمكن تفاديه في التاريخ الحديث“.

وقال مارديني إن أقل من نصف التجهيزات الصحية يعمل في اليمن، ولم يحصل الكثير من العاملين في القطاع الصحي على مرتباتهم منذ نحو عام، ولا يدخل البلد إلا 30 بالمئة من الأدوية الضرورية.

وجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية كانت قد أعلنت في بداية الأسبوع أن 2065 شخصا قضوا إثر إصابتهم بالكوليرا، وأن المرض انتشر سريعا بسبب تدهور الظروف الصحية مع وجود ملايين الناس بدون مياه شرب نظيفة في البلاد.