أجلت محكمة الاستئناف بمراكش اليوم الاثنين 11 شتنبر 2017 جلسة محاكمة معتقلي قلعة السراغنة، إلى جلسة 25 شتنبر 2017، وذلك للمرة الثالثة على التوالي.
وتذرعت المحكمة بأن الداعي لهذا التأجيل يكمن في عدم توفر مصالح السجن المحلي بمراكش إلا على حافلة واحدة لنقل المعتقلين، في الوقت الذي عبرت فيه هيأة الدفاع عن جاهزيتها للترافع عن المعتقلين ومناقشة الملف.
واحتجت الهيأة ذاتها على المحكمة بسبب هذا التأجيل الثالث رغم جاهزيتها وتكبدها عناء التنقل من مدن بعيدة للمؤازرة ، محملة النيابة العامة مسؤولية عدم إحضار المعتقلين الثلاثة، كما عبرت عن استعدادها للمرابطة بالمحكمة إلى حين إحضار جميع المعتقلين.
وتأسف نشطاء وحقوقيون لهذا السلوك غير المبرر والذي يخفي باطنه ما يبديه ظاهره، معتبرين ذلك “استخفافا بآلام الناس، من معتقلين ومتابعين وأسرا، وإطالة معاناتهم”.

وتجدر الإشارة إلى أن المحكمة الابتدائية بقلعة السراغنة سبق لها أن حكمت على 20 منهم ب 10 سنوات ونصف نافذة و195000 درهم غرامة نافذة، 9 منهم في حالة اعتقال و11 في حالة سراح منهم 4 نساء.
ويذكر أن المتابعين اعتقلوا على خلفية احتجاجهم إثر عزل إمام المسجد المسمى سعيد الصديقي من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدون موجب حق  وتعويضه بإمام آخر.

طالع أيضا  استئنافية مراكش تخفض أحكام معتقلي «اولاد الشيخ» وتتجاهل مطلب البراءة