بعد الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها ونفذتها صباح اليوم أمام محكمة الاستئناف بالحسيمة، نظمت هيئة التضامن مع الصحفي المهدوي وباقي الصحفيين المتابعين على خلفية حراك الريف، مساء اليوم الإثنين 11 شتنبر 2017 وقفة ثانية، أمام مقر البرلمان بالرباط،  تضامنا مع الصحافي حميد المهدوي مدير موقع بديل.

وشارك في الوقفة  فعاليات حقوقية وسياسية ومدنية، بالإضافة إلى عائلة الصحافي المعتقل، رفعوا خلالها شعارات تطالب بإطلاق سراح المهدوي وباقي الصحافيين المعتقلين، ونددوا في الوقت ذاته بقمع الصحافيين وثنيهم عن أداء واجبهم المهني، عبر التهديد والاعتقالات والمحاكمات التعسفية.

وفي ختام الوقفة ألقى الناشط الحقوقي  عبد الحميد أمين كلمة أكد فيها استنكار الهيئة الحكم الصادر في حق المهدوي، مشيرا إلى أن إدراج جلستين واحدة في الحسيمة وأخرى في البيضاء في يومين متتاليين هي محاولة لإنهاك الصحفي المهدوي وتعذيبه وتعذيب أسرته، ومحاولة من الجهات التي فبركت هذه الملفات من أجل إذلاله وإحباط عزيمته.