مدن المغرب تحتج تضامنا مع مسلمي الروهينجا

‎استجابة للنداء الذي وجهته الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الثلاثاء الماضي، لعموم الشعب المغربي وكل الهيئات المجتمعية لاعتبار يوم الجمعة 08 شتنبر 2017 “يوم غضب” نصرة لمسلمي الروهينجا المضطهدين، والذين يتعرضون لحرب إبادة وتطهير عرقي من طرف جيش ميانمار العنصري، وتنديدا بالصمت الدولي الرسمي وازدواجية المعايير في التعامل مع القضايا الإنسانية العادلة، انطلقت بعد صلاة الجمعة من يومه الجمعة 8 شتنبر 2017 أمام مساجد مدن وقرى البلاد وقفات مسجدية تضامنا مع مسلمي ميانمار، واستنكارا لعمليات الإبادة والتطهير التي تتخذ في حقهم، وشجبا للصمت العربي والإسلامي الرسمي تجاه هذه المذابح، وتنديدا بسياسة الكيل المزدوج التي ينهجها المنتظم الدولي، والتي تغض الطرف حين يتعلق الأمر مظالم المسلمين في العالم، وهي الوقفات التي يتوقع أن تتواصل يومي الجمعة والسبت.

وفي هذا السياق، توصل الموقع بصور الوقفات المسجدية: من مسجد الكمال بسطات، ومن مسجد عمر بن الخطاب بتطوان، ومن بمسجد محمد الخامس بطنجۃ، ومن مسجد عمر بن الخطاب ببركان، ومن مسجد الحاج فاتح بمنطقة الألفة بالبيضاء، ومساجد الصفة والقرافي وسي لخضر بوجدة، ومسجد الحاج مصطفى بالناظور، ومن حي سيدي بوزكري بمكناس، ومن ساحة أسراك بتارودانت، ومن مدن أزمور والمضيق ووادي زم وتازة. ويواصل موقع الجماعة نشر أخبار وصور التضامن مع مسلمي الروهينغا المعرضين للإبادة في بورما يومي الجمعة والسبت.