كلمتنا للإنسان في مشتبك الأصوات، والبث الفضائي، والمحفل الثقافي، وخطبة الجمعة، ومجلس الذكر والنصيحة أن الله عز وجل الذي أمرنا بالنظر في خلق السماوات والأرض، وما بث فيهما من دابة، وما أظهر فيهما ويظهر من آيات معجزات محيرات، إنما يريد منا أن نستقصي جهد العقل ومدى قدرة آلات البحث في جسم الإنسان، وآفاق الكون، ومواقع النجوم، ومجاهل الذرة والجزيئات لكي يرتد إلينا البصر الحسي والبصر الإليكتروني والاستدلال الرياضي المدقق خاسئا حسيرا يقول بلفظ القرآن ﴿رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّار﴾.سورة آل عمران الآية 191.

تابع تتمة كلام الإمام عبد السلام ياسين من كتاب الرسالة العلمية عبر موقع سراج.