المغرب يخسر رهان المغرب الأخضر، لحوم فاسدة مباشرة بعد ساعات من الذبح مؤشر صادم على أن تدبير قطاع الفلاحة ليس في أياد أمينة، وأننا أمام كارثة صحية، فالله وحده يعلم ما يدخل لبطوننا من السموم المستعملة في مجال التغذية استجابة لجشع المستثمرين بدون رقيب ولا حسيب.
وما نتيجة تقرير مكتب السلامة الصحية، الذي ألصق التهمة بالأخطاء في الذبح والتخزين، إلا محاولة فاشلة لطمس ضلوعه في التستر على لوبيات الفساد، وعدم قيامه بمهمة المراقبة، أما الذبح والتخزين فممارسة قديمة قدم عيد الأضحى والأخطاء التي قد تقع أثناءهما لم تسفر يوما عن هذا الكم الهائل من اللحوم الفاسدة، هذا حتى قبل أن تدخل طرق التجميد الحديثة للمغرب.

تابع المقال على موقع مومنات.نت