بعدما توافدوا أمس الأربعاء ثامن ذي الحجة الموافق ل30 غشت 2017 على مشعر منى حيث قضوا يوم التروية، توجّه حجاج بيت الله الحرام إلى صعيد عرفات مع إشراق شمس اليوم لأداء ركن الحج الأعظم، وهو الركن الوحيد الذي يؤدى خارج الحرم المكي.
وسيؤدي الحجاج اليوم صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا اقتداءً بسنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، مباشرة بعد خطبة عرفة.
ويقف ضيوف الرحمان على صعيد عرفات الطاهر، ومع غروب شمس هذا اليوم ينفر الحجاج إلى مزدلفة، حيث يصلون المغرب والعشاء ويقفون بها حتى فجر غد العاشر من شهر ذي الحجة، لأن المبيت بمزدلفة واجب حيث بات الرسول صلى الله عليه وسلم وصلّى بها الفجر.
ويعود بعد ذلك الحجيج إلى منى صبيحة اليوم العاشر من ذي الحجة (غدا الجمعة) لرمي جمرة العقبة (أقرب الجمرات إلى مكة) والنحر (للحاج المتمتع والمقرن فقط) ثم الحلق والتقصير والتوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة.
وسيقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13  ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم جمرة العقبة (الكبرى)، ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، بعد ذلك يتم التوجه إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع، وهو آخر مناسك الحج.