أظهرت معطيات حقوقية، وفاة 15 مريضًا من سكان قطاع غزة، منذ بداية العام 2017؛ بعدما حرمتهم قوات الاحتلال التصاريح اللازمة للسفر وتلقي العلاج.

وقال مركز الميزان لحقوق الإنسان، في بيانٍ له أمس الثلاثاء 29 غشت، حسب المركز الفلسطيني للإعلام: إن الإجراءات غير القانونية التي تتخذها قوات الاحتلال بحق المرضى الفلسطينيين من قطاع غزة تسببت في تدهور وتفاقم أوضاعهم الصحية، وتسبب لهم المعاناة المضاعفة التي تفضي في كثير من الأحيان إلى الوفاة.

وتفرض قوات الاحتلال على المرضى، المضطرين للسفر للضفة والقدس أو الداخل الفلسطيني المحتل للعلاج، الحصول على تصاريح مسبقة منها، ولكنها تماطل في منحها، وكثيرًا ما تمنعها أو تؤخر صدورها، كما تبتز المرضى للحصول عليها، أو تعتقلهم وذويهم بعد حصولهم على تصاريح المرور.

وطالب المركز المجتمع الدولي بالتحرك العاجل؛ لوقف الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، وإجبار قوات الاحتلال على رفع الحصار، وتمكين مرضى قطاع غزة من الوصول للمستشفيات وتلقي العلاج.