أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الحسيمة أمس الثلاثاء 29 غشت 2017، أحكاما قاسية في حق تسعة من معتقلي حراك الريف، حيث أدانتهم بعقوبات تراوحي بين سنة سجنية واحدة نافذة و 20 سنة سجنا نافذا.

وجاءت الأحكام على الناشطين المنحدرين من بني بوعياش وإمزورن وبوكيدارن كالتالي:

أدين كل من فريد آيت عمر أوعيسى وصلاح شعبوت، وعبد الحي احدوش، وعابد بنيوسف بالسجن النافذ لمدة 3.

أدين كل من أنور أمجوط وسعيد المرابط، وشاكر العيادي بسنتين سجنا نافذا.

وأدانت المحكمة بسنة واحدة سجنا نافذا الناشط وضيف الكموني.

وكانت تهمة هؤلاء الناشطين الريفيين: “التظاهر الغير المرخص، والعصيان والتجمهر المسلح وقطع الطريق وتعييب أشخاص مخصصة للمنفعة العمومية، وإهانة أفراد القوات العمومية”.

أما الناشط جمال ولاد عبد النبي فأدانته المحكمة بالسجن النافذ 20 سنة، والتهمة “إضرام النار في بناية آهلة ووضع متاريس في الطريق العمومية لقطع الطريق”.

طالع أيضا  وقفة بالبيضاء احتجاجا على وفاة الشهيد عماد العتابي