توفيت صباح اليوم الاثنين 28 غشت 2017 سيدتان مغربيات بباب سبتة الحدودي، وذلك نتيجة الازدحام والتدافع الشديد الذي يشهده “معبر طاراخال 2”.

وقد لفظت الضحيتان  (34 سنة و45  سنة) المنحدرتان من مدينتي شفشاون والقنيطرة، أنفاسهما الأخيرة فور نقلهما إلى المستشفى، اثر إصابتهما باختناق وكدمات على أنحاء متفرقة من جسديهما، عقب سقوطهما وسط عدد الكبير من ممتهني التهريب المعيشي المتوافدين على المدينة المحتلة، والذين يلقون معاملة مهينة، من طرف عناصر الأمن الاسباني والمغربي، مما يضطرهم إلى الهرولة والتدافع.

ويتكرر مثل هذا الحادث بين الفينة والأخرى، حيث سقطت عدة سيدات معيلات لأسرهن، كان آخرهن سيدة أربعينية توفيت أبريل الماضي. هذا  دون أن تتخذ السلطات المعنية الإجراءات اللازمة لتسهيل ممارسة هذه التجارة لهذه الفئة العريضة من المواطنين الباحثين عن لقمة عيش يكفلن بها أبناءهن وذويهن.