أحال قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أمس الأربعاء 23 غشت 2017، ملف 32 معتقلا، وذلك لمتابعتهم بتهم يعاقب عليها الفصلين 201 و202 من القانون الجنائي والذي تصل عقوبتهما إلى السجن المؤبد و الإعدام، وذلك وفق ما أكده الأستاذ محمد أغناج عضو هيئة دفاع المعتقلين بسجن عكاشة بالدار البيضاء، في تصريح لموقع الجماعة.نت اليوم الخميس.

ويتابع هؤلاء المعتقلين ومن ضمنهم أبرز نشطاء حراك الريف (ناصر الزفزافي، محمد جلول، ومحمد المجاوي..) بتهم جنائية  من ضمنها ” المؤامرة والمساس بالسلامة الداخلية للدولة، ..”.

وقد أثير خبر متابعة المعتقلين وفق الفصلين أعلاه قبل حوالي أسبوعين، بعدما تناقلت جرائد إلكترونية خبر إلتماس النيابة العامة من القاضي متابعة المعتقلين وفق الفصل الجنائي ذاته، قبل أن يخرج وكيل الملك ببيان ينفي فيه الخبر المؤكد، في وقت كان ينتظر فيه الرأي العام إنصاف المعتقلين والإفراج عنهم، وإسقاط التهم الجاهزة الموجهة لهم.