أقدمت السلطات العمومية ليلة أمس الأربعاء 23 غشت 2017 على قمع وقفة احتجاجية ليلية بأيت حذيفة بالحسيمة، والتي دعا إليها نشطاء بالمدينة، تنديدا بمقتل عماد العتابي، وعدم معاقبة الجناة المتورطين في مقتله، بعدما وعدت السلطات المعنية بإجراء تحقيق، دون أن تظهر نية في المضي قدما في ذلك.
وطاردت عناصر السلطة المحتجين في شوارع وأزقة المدينة، وشنت حملة اعتقالات عشوائية بين أبناء المدينة من ضمنهم نشطاء في الحراك، بعدما داهمت البيوت، وروعت أصحابها، بحسب ما أكدته الساكنة التي استنكرت هذا الغلو في استخدام القوة ضد أبناء المنطقة، وتكريس العقلية الأمنية المتشددة مع احتجاجات الريف.
وتعيش المنطقة على وقع حصار أمني يضرب أغلب أحيائها وأبرز شوارعها وساحاتها، لمواجهة أي شرارة للاحتجاج، وهو ما يؤكد ويعزز العقلية العسكرية في التعامل مع المنطقة واحتجاجاتها السلمية المطالبة بحقوقها المشروعة.