بسم الله الرحمن الرحيم 

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة 

بــيـان 

في خطوة تطبيعية جديدة تضاف لسلسلة الخطوات التطبيعية مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين، تابعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بقلق شديد واهتمام بالغ مشاركة الصهيوني “سيمون سكيرا” في أشغال مؤتمر وطني لحزب مغربي بالرباط باعتباره رئيسا لما يسمى “جمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية”، حضور برره الحزب بذريعة إدماج اليهود المغاربة في الحياة السياسية.

هذا وتستغرب الهيئة لما يروج من أخبار تداولتها بعض المنابر الإعلامية عن إمكانية التحاق المدعو “سيمون سكيرا” بالمكتب السياسي للحزب، وهو ما يعني انخراط صهيوني معروف بولائه ودعمه لجرائم الاحتلال في حق الفلسطينيين بحزب مغربي، الشيء الذي يسيء للمغرب وللأحزاب السياسية وللشعب المغربي المحب لفلسطين. 

إن الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وإيمانا منها بضرورة قطع جميع العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين ومقدساته، تعلن  رفضها القاطع لسلوك الحزب، ولكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني سواء المعلن منه أو الخفي، معتبرة أن هذا السلوك المرفوض بمثابة تزكية لجرائم الصهاينة في حق الفلسطينيين ومقدساتهم، واستهتارا بمشاعر المغاربة المرتبطين بالقضية والمدافعين عنها.  

وفي هذا الصدد تعلن الهيئة للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

– رفضها القاطع لاستضافة الصهاينة على أرض المغرب بأي شكل من الأشكال.

 – دعوتها الحزب  للتراجع عن هذه الخطوة التطبيعية الخطيرة وطرد الصهيوني “سيمون سكيرا” من صفوفه. 

– استنكارها للتبريرات التي قدمها الحزب، مذكرة إياه بالمجازر البشعة التي ترتكبها آلة الحرب الصهيونية في حق الفلسطينيين. 

– دعوتها الأحزاب المغربية وكل القوى الحية إلى مجابهة هذه الظاهرة الخطيرة التي  ارتفعت وتيرتها خلال السنوات الأخيرة وبات يعرفها وطننا الحبيب.  

– دعوتها الشعب المغربي إلى التعبير عن رفضه لهذه الخطوات غير المحسوبة والتي تتنافى مع حب المغاربة لفلسطين وتزكي جرائم الاحتلال.

                                                                                              الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

                                                                                                     الجمعة 18 غشت 2017