بعد أيام من دخوله في أزمة صحية اثر إختناق بسبب الغاز المسيل للدموع الذي تعرض له، خلال مشاركته في احتجاجات يوم 9 غشت الجاري، توفي صباح اليوم الجمعة 18 غشت 2017 الناشط بحراك الريف عبد الحفيظ الحداد (أب لثلاثة أبناء) بالمستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة، الذي نقل إليه أمس الخميس بعد تدهور حالته الصحية.

وقد أكدت وسائل إعلامية إلكترونية خبر وفاة  الحداد، نقلا عن زوجته وأحد أعضاء هيئة دفاع معتقلي الحراك بالحسيمة، حيث أكد هذا الأخير في تدوينة على صفحته بالفايسبوك بأن الراحل “دخل في غيبوبة تامة بسبب الغاز المسيل للدموع التي استعملتها قوات الأمن ضد المتظاهرين يوم 9 غشت، إضافة إلى حقنه بحقنة غير مناسبة لحالته بمستشفى محمد الخامس”.

ويشار أن الشهيد كان يعاني من مرض الربو المزمن، وهو ما جعله يدخل في أزمة صحية شديدة بعد استنشاقه الغاز المسيل للدموع الذي كانت السلطات الأمنية تقذف به المتظاهرين خلال احتجاجات 9 غشت الجاري.