مقدمة: للأستاذ بن سالم باهشام

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه.

الحمد لله حق حمده وما كل نعمة إلا من عنده.

الحمد لله الذي فرض على الناس شعيرة الحج وجعلها رمزا للتوحيد: توحيد الله عز وجل وتوحيد الصف الاسلامي. شعار المسلمين فيها قاطبة “لبيك اللهم لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك”.

وبعد: فإن الكتاب وسيلة من الوسائل التي يحفظ بها العلم. ومن الخطأ الاستغناء بالكتاب عن المعلم، لأن العلم لا يؤخذ من بطون الكتب، وإنما يؤخذ من أفواه العلماء.

فإن هذه الرسالة التي سماها الأستاذ ميلود الصحراوي {الزاد الممتع للحاج المتمتع} زاد ممتع جدا لمن يرغب في أداء مناسك الحج. هذه الرسالة ثمرة عمل جليل، وذلك بإلقاء دورة تكوينية خلال شهر شعبان ورمضان وشوال وذي القعدة.

فما أحوج الحجاج الكرام لمثل هذه الدورات التكوينية، وما أحوجهم أيضا لهذه الرسالة، فهي زاد ممتع حقا غير ممل ولا مخل للحاج المتمتع.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأستاذ بن سالم باهشام.

زوال يوم الإثنين 19 جمادى الأولى 1427 هـ

الموافق 23 يونيو 2006

سيدي سليمان.

الحج

– تعريفه

الحج لغة: القصد، قال الخليل: أصله زيارة شيء تعظمه.

الحج شرعا: قصد بيت الله الحرام لأداء المناسك.

– حكمه

فرض من فرائض الإسلام وركن من أركان الدين المتفق على وجوبها على المكلف المستطيع. وذلك لحديث جبريل عليه السلام حين أجابه النبي صلى الله عليه وسلم قائلا: “الإسلام أن تشهد أن لاإله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا” 1.

– فضله

الحج من أفضل وأحب الأعمال إلى الله، لحديث أبي هريرة: “سئل الرسول صلى الله عليه وسلم: أي العمل أفضل؟ قال: إيمان بالله ورسوله. قيل ثم ماذا؟ قال: جهاد في سبيل الله، ثم ماذا؟ قال: حج مبرور” 2.

العمرة

– تعريفها

العمرة لغة: الزيارة، وفي الشرع زيارة بيت الله الحرام بإحرام مع طواف بالبيت سبعة أشواط وسعي بين الصفا والمروة وحلق أو تقصير الشعر إثر ذلك.

– وقتها

تصح العمرة في أيام السنة كلها.

وفي رمضان تعدل حجة مع النبي صلى الله عليه وسلم، لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لامرأة من الأنصار: “فإذا جاء رمضان فاعتمري فإن عمرة فيه تعدل حجة” وفي رواية أصلها في الصحيحين، “فعمرة في رمضان تقضي أو تعدل حجة معي”.

وهي كالحج في الإحرام وممنوعاته لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: “ثم اصنع في عمرتك كما تصنع في حجتك” 3.

مواقيت الحج

للحج ميقاتان:

الأول زماني:

وهو شوال، ذو القعدة، وعشر ذي الحجة لقوله تعالى: الحج أشهر معلومات فلا يصح الحج إلا بدخول هذه الأشهر السالفة الذكر.

الثاني مكاني:

وهي خمسة مواضع حددها الشرع. منها يحرم الحاج والمعتمر:

1) ذو الحليفة: يقال له آبار علي، وهو ميقات أهل المدينة ومن يمر عليها، يبعد عن مكة ب: 450 كلم.

2) الجحفة: يقال له رابغ، وهو ميقات أهل المغرب العربي ومصر وأمريكا. يحرم الحاج جوا أو بحرا عند محاذاته. يبعد عن مكة ب: 204 كلم.

3) قرن المنازل: وهو ميقات أهل نجد والبحرين والإمارات يبعد عن مكة ب:94 كلم.

4) يلملم: ميقات أهل اليمن وأستراليا والحبشة يبعد عن مكة ب: 45كلم.

5) ذات عرق: مقات أهل العراق ومن يمر عليها يبعد عن مكة ب: 94 كلم.

ملحوظة: لا يجوز مجاوزة المواقيت المكانية بلا إحرام لمن يريد الحج أو العمرة فمن جاوزها بلا إحرام عليه دم عند الجمهور.

أنواع الحج

الحج ثلاثة أنواع، كلها جائزة وهي:

الأول: “التمتع” وهو الأفضل والأيسر.

كيفيته: يحرم الحاج من الميقات المكاني أولا بالعمرة، قائلا عند إحرامه “لبيك عمرة” فإذا قدم مكة طاف وسعى وحلق أو قصر، حل من إحرامه، فإذا كان يوم التروية: الثامن من ذي الحجة، أحرم بالحج قائلا “لبيك حجا” وخرج إلى منى … تجد كيفية التمتع مفصلة في الكتاب.

الثاني: “القران” وصفته: أن يحرم بالحج والعمرة معا، فيقول عند إحرامه “لبيك حجا وعمرة” فيطوف لهما طوافا واحدا وسعيا واحدا، ويبقى محرما، لا يحل إلا يوم النحر.

الثالث: “الإفراد” وصفته: أن يحرم الحاج مفردا فيقول عند إحرامه “لبيك حجا” يطوف طوافا واحدا ويسعى سعيا واحدا. ويبقى محرما كالقارن، لا يحل إلا يوم النحر.

ما يلزم المتمتع

يلزم المتمتع والقارن الهدي: شاة تذبح يوم العيد، ولهما الحق في دفع ثمن الهدي. وإذا لم يستطيعا أن يهديا هديا صاما ثلاثة أيام في الحج قبل أيام التشريق، وسبعة أيام إذا رجعا إلى وطنهما تلك عشرة كاملة الآية، أما المفرد فلا هدي عليه.

ممنوعات الإحرام

يحرم على الحاج والمعتمر ما يلي:

– الصيد.

– أكل لحم الصيد.

– الجدال.

– الزواج.

– الخطبة لغيره.

– تغطية الرأس.

– مس الطيب.

– إزالة الشعر.

– تقليم الأظافر.

– النقاب + القفازين (بالنسبة للمرأة).

ما يجوز للمحرم فعله

يجوز للمحرم ما يلي:

– استعمال المظلة.

– الاغتسال متى شاء ذلك.

– تنظيف لباس الإحرام.

– التجارة.

– صيد البحر.

أركان الحج

الركن لغة ما يقوم عليه الشيء.

والركن شرعا، ما يبطل به الحج إن ترك، ولا يجبر بشيء.

وأركان الحج أربعة عند الجمهور:

قال الناظم رحمه الله:

الحـج فرض مرة في العمر *** أركانه إن تركت لم تجبــر

الإحرام والسعي وقوف عرفة *** ليلة الأضحى والطواف ردفه

1) الإحرام.

2) السعي بين الصفا والمروة.

3) الوقوف بعرفة.

4) طواف الإفاضة.

إذا ترك الحاج ركنا من الأركان بطل حجه.

واجبات الحج

قال الناظم رحمه الله:

والواجبات غير الأركان بدم *** قد جبرت منها طواف من قدم

المعنى: إذا ترك الحاج واجبا من واجبات الحج فعليه دم “شاة” عند الجمهور. وإليك الواجبات:

– التجرد من المخيط.

– كشف الرأس والوجه.

– التلبية مع رفع الصوت.

– طواف القدوم.

– ركعتا كل طواف واجب.

– حلق الشعر للرجال وتقصيره للنساء.

– الدعاء بالمشعر الحرام.

– رمي جمرة العقبة.

– نحر الهدي أو ذبحه لمن يلزمه الهدي.

– المبيت بمنى ثلاثة أيام لمن لم يتعجل.

– رمي الجمرات أيام التشريق.

– طواف الوداع.

الفدية

الفدية هي كفارة ما يفعل الحاج من الممنوعات (انظر ما سبق) فمن فعل ممنوعا، مثلا: حلق شعره، مس طيبا، قلم أظافره عمدا فعليه الفدية وهي:

– إما ان يصوم ثلاثة أيام.

– أو يطعم ستة مساكين.

– أو يذبح شاة .

لقوله تعالى: فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك.

وفي الحديث عن كعب بن عجرة رضي الله عنه أنه أصابه مرض في رأسه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم “”لعلك آذاك هوامك” قال: نعم يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “احلق رأسك، وصم ثلاثة أيام أو أطعم ستة مساكين، أو انسك بشاة”” 4.

صفة الحج بالتمتع

التمتع أن يحرم الحاج بالعمرة، وياتي بالأركان التالية:

– الركن الأول: الإحرام

يكون الإحرام من الميقات المكاني.

للحجاج المغاربة ميقاتان:

– الوفد الأخير يحرم جوا على متن الطائرة عند محاداة رابغ.

يجب على الحاج أن يلبس لباس الإحرام قبل ركوب الطائرة، وعند الاقتراب من رابغ يتوضأ أو يتيمم ويصلي ركعتين ثم يقول “لبيك عمرة” ويشرع في التلبية حتى يصل مكة المكرمة.

– أما الوفد الأول فميقات إحرامه آبار علي، إذا بلغه الحاج يغتسل ويلبس لباس الإحرام ويصلي ركعتين ويقول “لبيك عمرة” ويستمر في التلبية حتى يصل مكة المكرمة.

وعندما يصل مكة يستحب له الاغتسال، ثم يتوضأ ويتجه نحو بيت الله الحرام.

– الركن الثاني: الطواف

يدخل الحاج بيت الله الحرام بالرجل اليمنى، قائلا: (بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفرلي ذنبي وافتح لي أبواب رحمتك) يطوف سبعة أشواط، يرفع اليد اليمنى قائلا (بسم الله والله أكبر) ويرفع اليد اليمنى ويكبر عند كل شوط يبدأ من الحجر الأسود وينتهي عنده. يكشف الرجل الذراع الأيمن ويسمى: “الاضطباع” يقبل الحجر الأسود إن وصل إليه، يهرول في الأشواط الثلاثة الأولى. هذا خاص بالرجال ولا يكون إلا في طواف القدوم. يذكر الله أثناء الطواف. يغطي الكتف إذا انتهى من الطواف. يصلي ركعتين خلف المقام. يشرب من ماء زمزم ويدعو بما شاء. الهرولة في الأشواط الثلاثة الأولى تسمى الرمل.

– الركن الثالث: السعي

سبعة أشواط بين الصفا والمروة، يصعد الصفا ويقول (الله أكبر ثلاث مرات + لاإله إلا الله)، يهرول الحاج بين العلمين الأخضرين، يدعو بنفس الدعاء فوق المروة، يكرر الدعاء فوق الصفا والمروة في الاشواط كلها، عند نهاية السعي يقصر الحاج الشعر وبذلك تنتهي العمرة.

يلبس ملابسه العادية، يكثر من طواف التطوع حتى يحل يوم التروية.

كيفية الحج وأركانه

– الركن الأول: الإحرام

في يوم 8 ذي الحجة (يوم التروية)

– يغتسل الحاج ويلبس لباس الإحرام ويصلي صلاة الصبح

– يقول: “لبيك حجا”

– يشرع في التلبية

– يتوجه إلى منى، يصلي بها الظهر، العصر، المغرب، العشاء والصبح

– يصلي الرباعية قصرا (ركعتين)

– بعد صلاة الصبح يتجه إلى عرفة.

– الركن الثاني: الوقوف بعرفة

في يوم 9 ذي الحجة:

– يصلي الظهر والعصر جمعا وقصرا (جمع تقديم)

– يبقى حتى تغرب الشمس

– يتجه نحو المشعر الحرام (مزدلفة)

– يصلي المغرب والعشاء (جمع تأخير) ويبيت بها

– بعد صلاة الصبح يكثر من الدعاء عند المشعر الحرام (جبل قزح).

في اليوم العاشر ذي الحجة يلتقط سبع حصيات من مزدلفة أو منى.

– يرمي الجمرة الكبرى، يكبر مع كل حصاة، يقطع التلبية

– يهدي الهدي

– يحلق رأسه ويلبس ملابسه العادية ويسمى التحلل الأول ومعناه: أنه يحل للحاج كل شيء إلا النساء.

– الركن الثالث: طواف الإفاضة

سبعة أشواط لا رمل فيها ولا اضطباع في هذا الطواف، يشرب من ماء زمزم ويدعو بما شاء.

– الركن الرابع: السعي بين الصفا والمروة

يسعى الحاج بين الصفا والمروة سبعة أشواط كما فعل في العمرة، وبذلك يتحلل التحلل الثاني ومعناه أن الحاج يحل له كل شيء حتى النساء.

يعود إلى منى يبيت بها ثلاثة أيام ليفعل ما يلي:

– في يوم 11 ذي الحجة يرمي 21 حصاة في كل جمرة.

– في يوم 12 ذي الحجة يرمي 21 حصاة في كل جمرة.

– في يوم 13 ذي الحجة يرمي 21 حصاة في كل جمرة.

يبدأ بالجمرة الصغرى.

عندما يريد الحاج مغادرة مكة المكرمة يطوف طواف الوداع. إلا الحائض فلا طواف عليها.

المزارات المباركة

– مزارات المدينة

يسن للحاج أن يزور الأماكن المشرفة التالية:

– المسجد النبوي.

– الروضة الشريفة.

– قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.

– مسجد الغمامة: المصلى الذي صلى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم صلاة العيدين.

– مسجد الفتح: يقع حيث كان الخندق.

– مسجد القبلتين.

– مقبرة البقيع، أقدم مقبرة إسلامية تضم أكثر من عشرة آلاف صحابي وصحابية، منهم آل البيت، وشهداء بدر وشهداء أحد رضي الله عنهم أجمعين.

– مسجد قباء.

– مزارات مكة المكرمة

– غار حراء: يبعد عن مكة ب 5 كيلومترات، يقع فوق جبل النورـ عن اليسار في الطريق إلى عرفة، في هذا الغار نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

– غار ثور: يوجد بجبل ثور، يبعد ب 5 كيلومترات عن مكة المكرمة. وهو الجبل الذي اختفى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه في رحلة الهجرة، وفيه نزل النص القرآني إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار.

– مقبرة المعلى: توجد في الطريق إلى منى ـ وهي مقبرة أهل مكة، فيها قبر أمنا خديجة رضي الله عنها وأسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما، وعبد الله بن الزبير وأبي جعفر المنصور رضي الله عن الجميع.

– التنعيم: به مسجد أمنا عائشة رضي الله عنها. وهو المكان الذي يجوز للحاج أن يحرم منه إذا أراد أن يعتمر عن غيره.

الأدعية

– عند الدخول إلى المسجد النبوي: يقدم الرجل اليمنى قائلا: (بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفرلي ذنبي، وافتح لي أبواب رحمتك) ثم يزيد (أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم).

– عند الدخول إلى بيت الله الحرام: يدعو بنفس الأدعية السابقة ويزيد: (اللهم أنت السلام، ومنك السلام، وأحينا ربنا بالسلام) (اللهم زد هذا البيت تشريفا وتعظيما وتكريما ومهابة، وزد من حجه أو اعتمره تكريما وتشريفا وتعظيما وبرا).

– عند الركن اليماني: (ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار).

– عند مقام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام: واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى.

– عند الصفا: إن الصفا والمروة من شعائر الله (الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، نصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده).

– عند المروة: (الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، نصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده).

– عند شرب ماء زمزم: (اللهم إني أسألك العافية من كل داء).

ملحوظة: لا تنس أيها الحاج الكريم والحاجة الكريمة أنكما في أماكن شريفة يستجاب فيها الدعاء، فأكثرا، أكثرا من الدعاء وتأدبا مع ضيوف الرحمن.

المراجع

– إتمام المنة للشيخ عبد الله التليدي

– فقه السنة للسيد سابق رحمه الله

– نيل الأوطار للإمام الشوكاني

– موطأ الإمام مالك

المؤلف

ميلود الصحراوي من مواليد سيدي سليمان 1964م.

– أستاذ بالتعليم الابتدائي.

– واعظ في مجموعة من المساجد.

– ناشط جمعوي، له عدة محاضرات في التربية والسيرة النبوية…

– له تجربة سنوات في تعليم مناسك الحج والعمرة.

– من مدربي حجاج بيت الله الحرام والمعتمرين بمجموعة من الجمعيات.


[1] رواه البخاري ومسلم.
[2] متفق عليه.
[3] رواه البخاري ومسلم.
[4] رواه البخاري ومسلم رحمهما الله.