عرفت مدينة إيمزورن مساء اليوم 13 غشت 2017 تنظيم ساكنة المدينة تنظيم مسيرة حاشدة للمطالبة بإطلاق سراح الناشطين الريفيين المعتقلين واحتجاجا على مقتل الناشط عماد العتابي. وقد شنت السلطات المخزنية حملة من الاعتقالات وعملت على انتشار واسع لقواتها المخزنية استباقا للمسيرة، وشوهدت مئات العربات العسكرية والآلاف من عناصر قوات الأمن تحاصر المدينة استعدادا لمنع المسيرة السلمية.

وفي الوقت الذي شهدت فيه إيمزورن إضرابا عاما للتجار عرف نجاحا كبيرا حيث أغلقوا محلاتهم التجارية، خرجت مسيرة من السيارات مستخدمة منبهات الصوت (كلاكسون) في جل أنحاء المدينة.