تدخلت السلطات الأمنية بقوة ليلة أمس السبت 12 غشت 2017، لمنع مسيرة احتجاجية دعا إليها نشطاء حراك الريف بمدينة العروي ، مما خلف إصابات بين المتظاهرين وصفت بعضها بالخطيرة. 

وأقدمت السلطات التي كانت متأهبة للصد لهذه المسيرة بالعنف، على مواجهة المتظاهرين السلميين بالقنابل المسيلة للدموع ومطاردتهم عبر شوارع وأزقة المدينة ، واعتقلت العديد منهم، خالقة حالة من التوتر.

واستنكر نشطاء حراك الريف استمرار التعامل بالمقاربة الأمنية المتشددة ذاتها لمواجهة الاحتجاجات السلمية للساكنة ، والتي كانت نتائجها الشهيد عماد العتابي، الذي أعلنت وفاته قبل أيام متأثرا بضربة على مستوى الرأس تلقاها خلال احتجاجات يوم الخميس 20 يوليوز2017 بالحسيمة.

وأكد النشطاء أنهم رغم هذا القمع والعنف مستمرون في نضالاتهم على اختلاف أشكالها حتى تحقيق جميع مطالبهم والمتمثلة في إطلاق سراح المعتقلين وتحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وإنهاء العسكرةبمنطقة الريف.