حذرت الأمم المتحدة أمس الأربعاء (09 غشت) من أن أكثر من 20 مليون شخص معرضون لخطر المجاعة فى اليمن والصومال وجنوب السودان وشمال شرق نيجيريا.

وأعلن مجلس الأمن الدولي رسميا لأول مرة أن التهديد يرتبط مباشرة بالنزاعات المسلحة في تلك الدول، وقال في بيان صدر عن جلسته المفتوحة: «يلحظ التأثير المدمر للنزاع المسلح والعنف المستمرين على المدنيين».

وطالب أعضاء المجلس الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بتقديم إحاطة خلال شهر أكتوبر المقبل بشأن العوائق الخاصة التي تحد من مكافحة خطر المجاعة في هذه الدول الأربع، وتقديم توصيات محددة بشأن كيفية معالجة هذه العوائق.

وأعرب المجلس عن استيائه من أن بعض الأطراف في البلدان الأربعة قد فشلت في ضمان الوصول غير المقيد والمستمر للمساعدات الغذائية الحيوية والإنسانية.

ودعا هذه الأطراف إلى السماح بالوصول الآمن للمساعدات وتيسير وصول الواردات الأساسية من الأغذية والوقود والإمدادات الطبية إلى كل بلد وفي جميع أنحائه.

ووجه مجلس الأمن رسالة شديدة اللهجة لأطراف النزاع في هذه الدول، وطالبهم بالتقيد بحماية المدنيين وتسهيل وصول المساعدات إليهم.

يذكر أن اليمن يعيش إلى جانب المجاعة مأساة الأمراض والأوبئة، حيث بلغ عدد وفيات وباء الكوليرا 1864 شخصاً، واقترب عدد المصابين من 400 ألف، منذ بدء انتشار المرض في 27 أبريل إلى 23 يوليوز الماضي، بحسب منظمة الصحة العالمية.