شيع مساء هذا اليوم 9 غشت 2017 جثمان الناشط الريفي عماد العتابي إلى مثواه الأخير. حيث سار موكب التشييع الذي ضم أقرباء الشهيد وأصدقاءه ورفاقه في حراك الريف وأهالي المنطقة  إلى مقبرة أكرا أزوكاغ ضواحي مدينة الحسيمة في جو مهيب ومشحون بين شارات النصر المرفوعة والزغاريد المتتابعة والشعارات القوية “الشهيد مات مقتول والمخزن هو المسؤول”، “الشهيد خلى وصية لا تنازل عن قضية”. وبعد انتهاء مراسم الدفن تحولت جموع المشيعين إلى مسيرة تنديدية بجريمة اغتيال الشهيد.

وجدير بالذكر أن العتابي كان قد دخل في غيبوبة بعد إصابته جراء التدخل المخزني العنيف في مسيرة الخميس 20 يوليوز 2017 بالحسيمة.