تدخل مخزني همجي في حق وقفة سلمية ببني ملال احتجاجا على ظروف وفاة معتقل

أدى تدخل المخزن العنيف والهمجي في حق وقفة احتجاجية سلمية دعت إليها عائلة الشهيد خلادة غازي وحضرتها مجموعة من الهيئات والفعاليات وسط مدينة بني ملال عشية أمس الأحد 6 غشت 2017، أدى إلى عدة إصابات في صفوف المحتجين وعلى رأسهم زوجتة الشهيد وابنته ووالدته التي تلقت ضربة من رجل أحد المخازنية على مستوى البطن.

وقد نظم المواطنون وأسرة الشهيد إضافة إلى هيئات وفعاليات وقفة سلمية احتجاجا على ما لحق بخلادة بعد إضراب عن الطعام دام لما يناهز 90 يوما داخل المعتقل، وللمطالبة بالتحقيق في ملابساة هذه اللوفاة ومحاسبة المسؤولين عنها.

وقد أدى هذا التدخل العنيف من قبل المخزن وتطويقه الرهيب لمنع انطلاق هذه الوقفة إلى احتشاد المواطنين والتحاقهم بالوقفة

وكان المسمى، قيد حياته، الغازي خلادة، قد توفي يوم الأربعاء 2 غشت 2017 بعد أن دخل في إضراب عن الطعام منذ 25 أبريل الماضي، احتجاجا منه على اعتقاله بتهمة هدم قنطرة صغيرة على مجرى مائي بدوار أيت شكيرة بواويزغت بإقليم أزيلال.