اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الإثنين (7 غشت)، عشرة مواطنين فلسطينيين من الضفة الغربية، بينهم فتاة، بعد اقتحام منازلهم وتفتيشها.

وذكر تقرير جيش الاحتلال الصهيوني، أن قواته اعتقلت عشرة فلسطينيين، بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد جنود الاحتلال ومستوطنيه في الضفة الغربية.

وفي ذات السياق، اعتقلت قوات الاحتلال مساء أمس الأحد (6 غشت)، ثلاثة أطفال من مخيم “عايدة” للاجئين الفلسطينيين شمالي مدينة بيت لحم.

كما أغلق جيش الاحتلال مساء أمس الأحد، المدخل الجنوبي لمخيم “العروب” للاجئين الفلسطينيين الواقع شمالي مدينة الخليل بالضفة الغربية، بالبوابة الحديدية، ومنع تنقل المواطنين والمركبات.

هذا واعتقلت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة 141 فلسطينيًّا جنوب الضفة الغربية المحتلة في إطار ما أسمته “مكافحة ظاهرة المقيمين غير الشرعيين”؛ في مؤشرٍ على ضمها تلك المنطقة.

وقال جيش الاحتلال في بيانٍ له، أمس الأحد (6 غشت): “في الشهر الأخير كثفت قوات الجيش بالتعاون مع الإدارة المدنية وحرس الحدود الحملات في منطقة التماس بمنطقة عتصيون (جنوب بيت لحم) ضد ظاهرة “المقيمين غير الشرعيين””، في إشارة إلى ضم هذه المنطقة المحتلة للكيان الصهيوني.