جنازة مهيبة تُشيِّع العلامة الجليل سيدي عبد الله التليدي إلى مثواه

ووري جثماء العلامة الجليل المحدث سيدي عبد الله التليدي ظهر اليوم الأحد 6 غشت 2017 بمدينة طنجة، بعد أن وافته المنية رحمه الله أمس السبت.

ففي جنازة مهيبة حضرها الآلاف من العلماء والطلبة والمحبين وعموم المواطنين من مدن عدة، تم تشييع الراحل إلى عفو ربه ورضاه بعد أداء صلاة الظهر والجنازة، لتسير الجنازة الضخمة في أزقة طنجة العالية ودروبها وشوارعها في اتجاه مقبرة سيدي المختار.

وقد شارك في مراسيم الجنازة العديد من أعضاء جماعة العدل والإحسان، يتقدمهم بعض أعضاء مجلس الإرشاد والأمين العام الأستاذ محمد عبادي.  

وتوفي سيدي عبد الله التليدي ظهر السبت عن عمر ناهز 91 عاما، قضاها في طلب العلوم الشرعية وتعليمها لآلاف طلبة العلم من المغاربة وغيرهم.

ويعتبر التليدي أحد أشهر علماء المغرب في علم الحديث؛ إذ ذاع صته في مدينة طنجة والمغرب وفي عموم العالم الإسلامي. وقد خلف وراءه مكتبة علمية وشرعية تنتفع بها أجيال الأمة المتعاقبة، حيث يفوق عدد مؤلفاته الثلاثين كتبها في علوم الحديث والفقه والتفسير والسيرة النبوية.