استشهد يوم الأربعاء 02 غشت 2017، الغازي خلادة وهو مواطن مغربي من مواليد 1982 متزوج وأب لطفلة، بالمستشفى الجهوي لبني ملال، بعد أن قضى نحبه تحت تأثير الإضراب عن الطعام الذي خاضه لأزيد من 90 يوما (منذ 25/04/2017).

وبحسب بلاغ عائلة الغازي فإنه تعرض ل“تعذيب نفسي وإهمال كلي وتعتيم شامل وتجاهل أرعن من إدارة السجن والنيابة العامة والقضاة والسلطة؛ وذلك على إثر اعتقاله شططا وتعسفا بافتعال ملف مبرك بتهم واهية وظالمة، خدمة لمصلحة أحد الأعيان ذوي النفوذ الذي ترامى على ممر طرقي بدوار آيت شيكر دائرة واويزغت إقليم أزيلال تستعمله العائلة للوصول إلى منزلها منذ سبعينيات القرن الماضي قبل الظهور الطارئ لهذا الملاك المحمي من السلطة”.

وذكر التقرير أن الشهيد “خاض قيد حياته ومعه أفراد العائلة اعتصاما مفتوحا بعين المكان لسبعة شهور تخللته إضرابات طعامية، دام أحد هذه الاضرابات 21 يوما ليُنقل على استعجال إلى المركز الصحي لواويزغت لتلقي الاسعافات”.

وأضافت العائلة “لم تفلح جميع الشكايات التي تم رفعها إلى عامل عمالة أزيلال ووكيل الملك بابتدائية أزيلال ووزير العدل… لوضع حد لهذا العسف والقهر، بل إنه أثناء شروع الشهيد الغازي قيد حياته في خوض الاضراب الثاني عن الطعام قام وكيل الملك بابتدائية أزيلال باعتقاله لمدة أسبوع بدون أية تهمة!! ثم تجدد اعتقاله مرة أخرى يوم 25/04/2017 بأزيلال وإحالته في نفس اليوم إلى السجن المحلي لبني ملال، حيث شرع فورا في دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام”.

وتابع البلاغ في سرد مسلسل الحكرة الذي تعرض له الفقيد رفقة عائلته “لم يقف الاضطهاد السلطوي عند هذا الحد، بل إن سادية الانتقام من صمود العائلة دفع بالسلطة إلى اعتقال ابننا حسن خلادة لدى حضوره إلى محكمة الاستئناف ببني ملال قصد تقديم شكاية في الموضوع إلى وكيل الملك يوم 19/05/2017، ليتم الحكم عليه بسنة سجنية نافذة يوم الثلاثاء 01/08/2017، وهو الآن عازم على الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام…”.

وأعلنت العائلة في البلاغ ذاته رفضها تسلم جثمان ابنها في هذه الظروف، محملة المسؤولية الكاملة في “إزهاق روح الشهيد للسلطة الحاكمة التي كان قضاؤها غير العادل وإدارة سجنها ببني ملال الأداة في تعريض الشهيد للقتل البطيئ على مدى أزيد من 90 يوما”.

ودعت “كل الأحرار إلى التعبير عن تضامنهم المبدئي والملموس لوضع حد لسياسة التقتيل واستعمال القضاء لشرعنة اغتصاب الحقوق”.

كما أفاد البلاغ أن المعتقل حسن خلادة الأخ الشقيق للشهيد “مصمم على أن يواصل درب الشهيد بالدخول في اضراب مفتوح عن الطعام داخل السجن المحلي ببني ملال، من أجل إطلاق سراحه فورا وإحقاق الحق”.