شهدت فترة المواجهات الأخيرة في الضفة والقدس والداخل المحتل، وقطاع غزة (أحداث المسجد الأقصى الأخيرة)، استشهاد 15 فلسطينيا وإصابة نحو 1400 آخرين، وفق إحصائية أعدها صحفيون بالضفة المحتلة؛ والتي غطت الفترة الممتدة بين 14 يوليوز ويوم الجمعة 28 يوليوز 2017.

وأوضحت الإحصائية أنه بهذا يرتفع عدد الشهداء منذ أكتوبر 2015 (بداية انتفاضة القدس) إلى 345 شهيدا، منهم 83 طفلا أعمارهم أقل من 18 عاما، و32 أنثى، فيما يرتفع عدد الشهداء منذ العام الحالي إلى 66.

وبينت أن عدد شهداء مدينة وضواحي القدس بلغ 70 شهيدا من بين مجموع الشهداء، في حين بلغ عدد شهداء الداخل المحتل 10، و50 من قطاع غزة، و4 عربًا، فيما بلغ عدد شهداء الضفة 211.

كما أوضحت ذات الإحصائية أن 183 شهيدا من مجمل شهداء انتفاضة القدس أعدموا في عمليات طعن أو دهس أو اشتباه بذلك (3 بعد أحداث القدس الأخيرة).

ويبلغ عدد الشهداء المحتجزة جثامينهم من شهداء انتفاضة القدس 13، منهم شهيدان من القدس.