قرر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، توجيه تهمة “عدم التبليغ عن المس بسلامة الدولة الداخلية” للصحفي حميد المهدوي، وقرر الاحتفاظ به رهن الاعتقال بسجن عكاشة.

الزميل حميد المهدوي، مدير ورئيس تحرير الموقع الإخباري “بديل أنفو”، محكوم عليه بثلاثة أشهر سجنا نافذا من طرف المحكمة الابتدائية بالحسيمة، تم التحقيق معه أمس الجمعة من طرف قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء الذي وجه له “تهمة الثقيلة” طبقا للفصل 209 من القانون الجنائي.

وأوضح موقع بديل أنفو أن وبعد الاستماع للمهدوي من طرف قاضي التحقيق كشاهد عن واقعة توصله باتصالات هاتفية من مجهول، طالب الوكيل العام بذات المحكمة بناء على هذا الاستماع من قاضي التحقيق بفتح تحقيق معه حول جنحة عدم التبليغ عن المس بسلامة الدولة، ليقرر توجيه التهمة والاحتفاظ به في سجن عكاشة.

هذا ونادت مجموعة من الشخصيات الحقوقية والإعلامية إلى عقد لقاء يوم الثلاثاء القابل بالمقر المركزي الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالرباط، بغية تدارس آليات التضامن مع مدير ورئيس تحرير موقع “بديل أنفو”، الذي أصبح متابعا في قضية ثانية بعد حكم “تهمة الصياح” الشهيرة.