خرج صباح اليوم الثلاثاء 25 يوليوز2017 المئات من أبناء بلدة تماسينت بضواحي الحسيمة، في مسيرة احتجاجية متوجهة على عمالة إقليم الحسيمة.

وانطلقت هذه المسيرة التي أطلقوا عليها “مسيرة الغضب” مباشرة بعد الإضراب العام الذي دعا إليه نشطاء حراك الريف بالقرية، والذي استجاب إليه التجار وأعلن نجاحه 100%.

وطالب المحتجون في المسيرة بتوقيف حملة الاعتقالات في صفوف نشطاء الريف، ومن ضمنهم أبناء القرية، مطالبين بإطلاق سراح جميع المعتقلين والاستجابة لمطالب المنطقة، وإنهاء العسكرة.

وكانت الساكنة قد خرجت مساء أمس الاثنين في مسيرة ليلية حاشدة، احتجاجا على اعتقال عناصر الدرك الملكي لشابين من البلدة بسبب نضالهما في حراك الريف.