الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة تنظم عشرات الوقفات المسجدية نصرة للأقصى الأسير

نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة عشرات اليوم الجمعة 21 يوليوز 2017  عشرات الوقفات الاحتجاجية انتصارا للأقصى المبارك بعدة مدن مغربية.

العرائش

وفي هذا السياق عرف مسجد الوفاء بمدينة العرائش تنظيم وقفة تنديدية بالجرائم الصهيونية في المسجد الأقصى المبارك استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، الوقفة تخللتها شعارات من قبيل: “عهد الله لن نخون أقصانا في العيون؛ لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله؛ حسبنا الله ونعم الوكيل…” وفي الختام رفع المحتجون أكف الضراعة لله عز وجل داعينه سبحانه وتعالى أن يرفع الظلم والقهر عن فلسطين وأن يمن بالنصر والتمكين للأمة الإسلامية جمعاء.

القصر الكبير..

وتفاعلا مع قضية إغلاق الأقصى ومنع الأذان والصلاة فيه من طرف الصهاينة، واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الداعي إلى الاحتجاج، نظمت ساكنة حي السلام بالقصر الكبير وقفة بمسجد الغفران مباشرة بعد صلاة الجمعة رفعت خلالها شعارات منددة بجرائم الصهاينة تجاه الأقصى وفلسطين ومستنكرة للموقف المتخاذل لحكام العرب. واختتمت الوقفة بكلمة تشجب ما يقع في القدس الشريف ومنددة بتخاذل الأنظمة الحاكمة العربية وحكوماتها وبقراءة الفاتحة والدعاء لأرواح الشهداء والنصر والتمكين للأمة الإسلامية جمعاء.

 

أصيلة..

واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الداعي إلى التضامن والاحتجاج بسبب إغلاق الأقصى، نظمت ساكنة مدينة أصيلة المغرب وقفة احتجاجية بساحة محمد الخامس مباشرة بعد صلاة مغرب يومه الجمعة 21 يوليوز 2017 الموافق 26 شوال 1438 رفعت خلالها شعارات تضامنية مع الأقصى ومنددة بجرائم الصهاينة في القدس الشريف ومستنكرة للموقف المتخاذل للحكومات العربية. واختتمت الوقفة بكلمة تشجب ما يقع في الأقصى الشريف وتواطؤ الأنظمة العربية، ثم بالدعاء لأرواح الشهداء وبالنصر والتمكين للأمة الإسلامية.

 

جرسيف..

ونظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بجرسيف، وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى بعد مغرب اليوم الجمعة بساحة بئر إنزران بجرسيف.

وقفة رفعت فيها شعارات تدين حصار الأقصى، ومنع صلاة الجمعة والصلوات المفروضة، وتركيب أبواب الكترونية للمراقبة في مداخل الأقصى.

وقفة بينت من خلال الشعارات والكلمة بشاعة القمع الصهيوني الذي بلغ مداه بإغلاق الأقصى الذي لم يغلق منذ حوالي نصف قرن، وفضحت الصمت الدولي والتواطؤ من قبل بعض الأنظمة ومن يسير في فلكها والتي تعمق الجرح الفلسطيني وتساهم في الحصار وتنعت المقاومة بالإرهاب وتطبع مع الكيان الغاصب،

تاوريرت..

ولنفس الغاية خرجت ساكنة مدينة تاوريرت في وقفة مسجدية مباشرة بعد صلاة الجمعة بمسجد خالد ابن الوليد، حيث نددت باعتداء الصهاينة على المسجد الأقصى المبارك، واستنكرت الصمت والتواطؤ العربي الرسمي، وأهابت بالشعوب لنصرة الأقصى أولى القبلتين وثالثا لحرمين.

ورفع المتضامنون مع الأقصى شعارات قوية صدحت بها حناجرهم علها تكسر الصمت المطبق، وتعيد إحياء القلوب تجاه قضية المسلمين الأولى.

وختمت الوقفة بالترحم على شهداء القضية وبالدعاء بالنصر القريب.

تيفلت..

كما نظمت الهيئة وقفة احتجاجية ضد إغلاق المسجدالأقصى بمدينة تيفلت بعد صلاة الجمعة، رفعت خلالها شعارات منددة بالاعتداءات الهمجية للكيان الصهيوني على الأقصى المبارك الشريف، المتمثلة في من المصلين من أداء صلاة الجمعة وباقي الصلوات، وعسكرة محيطه في سابقة خطيرة منذ خمسة عقود؛ ويعد هذا العدوان حلقة من سلسلة ممنهجة تروم تدنيس المسجد الأقصى وتسعى لتهويده.

 

آسفي..

وفي آسفي نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وقفة احتجاجية تضامنا مع أهلنا في فلسطين والقدس الشريف وتنديدا بالهجمات الرعناء على أولى القبلتين وثالث الحرمين المسجد الأقصى المبارك، حيث انطلقت الوقفة في حدود الساعة السابعة والنصف مساء بشعارات قوية رددها المشاركون مؤكدين حرقتهم على ما يقع بأرض الإسراء وحجم المعانات التي يكابدها المرابطون والمرابطات هناك.

الوقفة عرفت مشاركة وازنة لرجال ونساء وأطفال أسفي الذين لبوا نداء النصرة واستجابوا لواجب الوقوف صفا واحدا مع الأحرار في القدس الشريف والأبطال في فلسطين الجريحة.

وقد اختتمت الفعالية الاحتجاجية ببيان للرأي العام أصدرته هيئة النصرة أكدت فيه تضامنها اللامشروط مع المقدسيين الأبرار وشدّت بالمناسبة على أياديهم مؤكدة أنهم أهل الوعد بالنصر والثبات، كما شجبت الهيئة من خلال البيان نفسه الصمت الرسمي العربي والدولي المقيت تجاه ما يقع من تجاوزات لا يقبلها منطق شعارات حقوق الإنسان التي تتغنى بها هذه الدول زورا.

أصيلا

وتفاعلا مع القضية ذاتها، نظمت ساكنة أصيلا مباشرة بعد صلاة الجمعة ليوم21 يوليوز 2017 الموافق 26 شوال 1438 رفعت خلالها شعارات منددة بجرائم الصهاينة تجاه الأقصى وفلسطين ومستنكرة للموقف المتخادل لحكام العرب(ياصهيون يا ملعون اقصانا في العيون؛ يا حكام الهزيمة عطيو للشعب الكلمة ؛ لا اله الا الله و الشهيد حبيب الله ؛ حسبنا الله و نعم الوكبل…). واختتمت الوقفة بكلمة تشجب ما يقع في القدس الشريف من حصار و تطويق و منع للآذان و الصلاة وكذلك منددة بالتخادل الرسمي من طرف الانظمة الحاكمة و حكوماته.وفي الاخير تمت قراءة الفاتحة والدعاء لأرواح الشهداء وبالنصر والتمكين للأمة الإسلامية جمعاء.