إضراب عام ناجح في إمزورن وتماسينت والحسيمة.. والعين على المشاركة في المسيرة الموعودة

كشفت مدن الريف مجددا أنها حية لا تخضع أمام الضربات، فكانت في الموعد كعهد وطنها بها؛ وانخرطت أغلب مدنها ومداشرها في الإضراب العام تمهيدا للالتحاق بالمسيرة الموعودة عشية في مدينة الحسيمة، إن استطاعت تجاوز العسكرة التي حلت بأزقة وشوارع وساحات ومداخل المدينة المنتفضة.

وقد تناقلت العديد من صفحات الريف على الفيسبوك وحسابات النشطاء والمواطنين صورا لنجاح الإضراب، خاصة في إمزورن وتماسنيت، وانطلاقته الناجحة التي كان مجددا لها الثانية زوالا في مدينة الحسيمة، وعين الجميع على المشاركة الحاشدة في المسيرة السلمية الحضارية، التي تقابلها السلطة بقرار ونية وإجراءات المنع.