دعت مبادرة الحراك الشعبي بالدار البيضاء “عموم المواطنات والمواطنين وكافة المناضلات والمناضلين إلى المشاركة المكثفة والواسعة في الوقفة التضامنية الاحتجاجية يوم الخميس 20 يوليوز 2017 بساحة السراغنة ابتداء من الساعة السابعة مساء“.

وثمنت”معركة الإضراب المفتوح عن الطعام التي يخوضها المعتقلون السياسيون تحت شعار “الحرية أو الشهادة” بسجن عكاشة وتحمل السلطات مسؤولية كل العواقب التي قد تتعرض له سلامتهم البدنية والنفسية جراء تعنتها، تعتيمها ولامبالاتها“.

ونددت المبادرة في بيان رسمي اليوم الأربعاء 19 يوليوز ب”قرار منع مسيرة الحسيمة وتعتبره مؤشرا إضافيا على الاستمرار في خيار التصعيد القمعي المدان والذي لن يزيد سوى في تغذية الغضب الشعبي وتأجيج الاحتجاجات وتمطيط الازمة بكل تبعاتها على ساكنة المنطقة“.

كما جددت  “دعمها للمطالب المشروعة للجماهير الشعبية المنتفضة والمستمرة في الاحتجاج بالريف وعلى رأسها السراح الفوري لكل المعتقلين وإسقاط جميع المتابعات ورفع كل اشكال العسكرة كمدخل فوري لفتح قنوات التفاوض والحوار لتلبية المطالب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحقوقية الملحة“.

وأشاد المصدر ذاته ب“كافة المبادرات الوطنية التضامنية سواء الداعية للمشاركة في المسيرة الشعبية بالحسيمة أو إلى تنظيم أشكال نضالية موحدة  متزامنة متفرقة بمختلف المناطق”.