دعت لجنة دعم عائلات معتقلي الحراك بالدار البيضاء “جميع الهيآت النسائية والسياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية وكافة المناضلات والمناضلين وعموم المواطنات والمواطنين إلى المشاركة الواسعة والمكثفة في المسيرة الشعبية السلمية بالحسيمة التي دعت لها مختلف لجان الحراك بالريف وجل القوى الحية المغربية”.

أما من تعذر عليهم التنقل إلى الحسيمة  من المناضلين والمناضلات لظروف قاهرة واستثنائية، فقد دعتهم اللجنة في بلاغ لها إلى “الالتحاق بالمبادرة الموازية بكل من الدار البيضاء يوم 20 يوليوز بساحة السراغنة على الساعة السابعة مساء، وباقي المبادرات الموازية في كل المدن المغربية”.

وجددت اللجنة “مطالبتها بإطلاق سراح كافة معتقلي حراك الريف السياسيين، دون قيد أو شرط، وفتح حوار جاد معهم والاستجابة لمطالب الحراك المشروعة”.

كما نددت في البلاغ ذاته ب”تصريحات أحزاب الأغلبية الحكومية التي تضرب في مبدأ الحق في التظاهر السلمي، وتعتبرها محاولة للتهرب من المسؤولية التي تتحملها الحكومة والسلطات في ضمان أمن وسلامة المتظاهرين السلميين”.