استمرارا في مسلسلهم النضالي ورفع ملفهم المطلبي، نظم الأساتذة المتضررون من الحركة الانتقالية 2017 بمدينة خنيفرة مدعومين من التنسيق النقابي السداسي والتنسيقية المحلية لضحايا هذه الحركة، مسيرة احتجاجية اليوم الثلاثاء 18 يوليوز.

وقد قوبل شكلهم النضالي بمحاولة منعه وتفريق الأساتذة والمحتجين، إلا أن صمودهم كان أقوى حيث تمكنوا من إكمال مسارهم المسطر رغم الاستفزاز من طرف بعض العناصر الأمنية.

ويأتي هذا الاحتجاج ضمن الحركة الاحتجاجية التي ينظمها المتضررون احتجاجا على نتائج الحركة الانتقالية في قطاع التربية والتعليم المطبوعة بالعشوائية والارتجال.