نظمت  “الجبهة الشعبية من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية” اليوم الأحد 16 يوليوز بالرباط مسيرة وطنية وحدوية، شاركت فيها إطارات احتجاجية متنوعة، وذلك من أجل المطالبة برفع الحين عن الريف ، وإطلاق سراح النشطاء المعتقلين سواء على خلفية احتجاجات الريف أو قلعة السراغنة ، كما عددا جملة من المطالب الاجتماعية والاقتصادية والإدارية لتحسين المستوى المعيشي للمشاركة. 

وقد انطلقت المسيرة مباشرة بعد تنظيم وقفة احتجاجية قصيرة أمام باب الأحد عند الساعة 12 ظهرا، رافعة شعار: مطلب مشترك، نضال شامل، تنظيم واحد، من أجل الكرامة و العدالة الاجتماعية.

 ورفع المتظاهرون الذي أتو من مدن مختلفة شعارات تطالب ب“تحرير البلد من ربقة الفساد والاستبداد، والقطع مع السياسات التقشفية المملات من طرف المؤسسات المالية الدولية الاستعمارية”.

 كما طالبت الجبهة في هذه المسيرة بايجاد مستعجلة ل”ملف الأساتذة المتدربين نهائيا، خصوصا قضية المرسبين وإدماج الأطر التربوية خريجي البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي لما تعرفه المؤسسات التعليمية من خصاص مهول، وإجراء حركة انتقالية استثنائية وطنية و جهوية و محلية عادلة و منصفة في قطاع التربية و التكوين، وسحب قوانين تخريب تقاعد الموظفين و إلغاء معاشات الريع، وتشغيل كافة المعطلين المجازين وحاملي الماستر والدكتوراه في مختلف القطاعات”، وغيرها من المطالب الراهنة.

نشير إلى أن الجبهة تتشكل من :التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد، التنسيقية الوطنية للأساتذة المتضررين من الحركة الانتقالية 2017، تنسيقية الأطر العليا المعطلة بالمغرب، التنسيق الميداني للمجازين المعطلين، التنسيقيات الخمس للأطر العليا المجازة المعطلة، التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، التنسيقية الوطنية لحاملي الماستر موظفي وزارة التربية الوطنية، جبهة الرباط ضد الحكرة، والمجلس الوطني لأطر البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي.